الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

أريج من رواية أروى


أريج من رواية أروى...

تصرّ أمي على التّنويه والتّنبيه دومًا ناصحة بوجوب التعامل مع الآخرين بحذر شديد،وأصرّ بغباء على طريقي في التعاطي مع الآخر،طاردة سوء الظن والشكوك وكلّ الحذر وقد تركته في صندوق قديم فاردة ذراعيّ كسذاجة عذراء ،ورغم ذلك أخرج من كلّ مناسبة بأكبر حظ من الخسائر بينما تخرج أمي بأقل حظ من الخسائر وأكبر حظ من الهم والغم.

لا أدري لما تخطر ببالي ألعابنا البسيطة كلّما آلمتني هذي البلاد،اليوم مثلًا خطرت على بالي فكرة أن أقوم بلعب "الكال"لعبة كمشروع طويل كالحرب والحب يجب أن نضع لهما مشاريع أوليّة وننحت لوحات أزليّة ونرسم لأنفسنا تاريخًا يليق بالآباء والأمهات ،ضيّق علينا وخانق.

اليوم لعبت مع الطّفلة الّتي قتلت لعبة الكال كي ألتقط الحصاة واحدة واحدة،وأجمعها في يدي،ثم أنثرها على الأرض مرة أخرى،و أعيد الكرّة وألتقط حصاتين بنفس الطريقة ألقي بواحدة عاليًا وبسرعة برق ألتقط ثلاثة حصى حتّى أجمع جميع ذنوبي ثمّ أردّها على ظهر يدي ثلاثًا لعلّ فيها المغفرة"دودة"

بينما ينفجر صراخ أمي من المطبخ عبر الممرّ الضيّق المؤدي إلى الغرفة الغربيّة"وَلِك تعالي إعملي الشاي"أتساءل اليوم كما كنتُ أتساءل دومًا،لماذا لم ترَ الأمهات حقنا بالطفولة بينما كن يرينها في الذكور من الأبناء.؟"ما علينا"

لماذا لقّنونا أن في كلّ شيء يجب أن يكون لنا موقف الجنديّ،منتصر ومهزوم،رابح وخاسر كما في الحروب.؟

ذات يوم فجرت أمي فأذنت لي بمرافقتها لحفل زفاف ابنة الجيران،وأيّ حفل تنكّريّ فظّ كان،شاهدت كفّي رائدة وقد أجبرت على ضمّ أصابعها على الحنّاء،كانت كمن تقبض على حفنة وحل رطب ولعلي كنت أكثر خوفًا منها من أن يتساقط الوحل فيلطّخ فستانها الأبيض.

كلّ شيء كان عاديًا عصر ذاك اليوم ،فقط الفارق الغناء الشّاذ "يا عيونها وسع الفنجان وإلا أوسع شوي" أغنية توحي بمقاييس الجمال وتحدّد نسبة البشاعة،وقتئذ كرهت تلك الأغنية،وليس لكون عيني متوسّطة لكن صديقتي نجمة والّتي كانت بالنسبة لي رمزًا للجمال كانت تمتلك عينان صغيرتان.

"وِلِك لمّي الغسيل فضحتينا"يا إمي أتركيني شوي غني وإلعب شوي







عايل يا الاسمر عايل صبح ضعنكم شايل

ما اكَدر على ثمنكم تسعين بكره وحايل

عيون المها يا سمره ريم بنت الجزيرة

يا طولك نبعة ريحان وعَ لحديثات أميرة

درب الهوى ما اندله دليني كَربانك

وهدب عيني شمسية واوصلك لخلانك

ذكرو وليفي مشرج فوكَـ جبال العراكَـِ

ومشيت واني أسائِل بلجي الحبيب الاكَي

الثلاثاء، 15 يوليو، 2014

وبرأس أظفري ركلتُكَ والحياة في ثانية حقيرة،
هذه الحياة برمّتها أحقر من أن أوليها اهتمامي،
سوف أستمع واستمتع وأتلذّذ بصوت حبيبتي جاهدة وهبي وهي تغنّي شتات "أصدقائي،أصدقائي الذين لم يتركوا للوقت لأخطط للعناق الطويل والقبلة الأكثر طولًا والموت النبيل" على أنغام وتريّة ترفعني حدّ السماء.
إذهب إلى الجحيم أنت ومن معك،ولن أسألك،من يرث الأرض،؟
بل من يرث الحب والفرح ومن ذا الذي يورثنا الضحكات الرّقيعة في عمق الفراغ.؟
أحتاج لأحمر شفاه فاقع وحذاء جديد يصلح لقطع المسافة المتبقية بيننا دون أن تدنّس قدماي.قضي الأمر الذي فيه كنا نستفتي

صديقتي تعدّد أمامي فضائل زوجها وذكرت أنه لم يدخّن سيجارة في حياته،أقول لها أيّتها البلهاء طلّقيه غير مأسوف عليه.
تبًا داهمني ألم القلب.
بعض الكذب في كتابة الرواية بهار لذيذ المذاق، وبعضه الآخر حيلة خبيثة.

الاثنين، 14 يوليو، 2014

مخرز

مخرز من دانتيل،حرير،
كحل وغزل،
حبكة قميص وتمائم أمي،
ووائل،
قف مكانك،
إني أكاد أسمعهم،أشم رائحة البارود ،
قصف،
ضرب ودخان،
غابت رائحة الكحل،
أركض أركض،لملمني واهرب.


أفضل شيء نفعله الآن أن نستمع إلى التشيلّلو وأن نفطر إفطار المقهور
إفطار الصائم عن الفرح،عن الراح،عن الهنأة،عن الماء،عن الضحك،وحتى عن البكاء،عن الحياة كلّها،

أيّها الأئمة هل نأثم لو أفطرنا على دوي انفجار ظنناه ضرب مدفع يعلن انتهاء الإمساك، ثمّ ألحقناه سيجارة ورشفة عرق؟
مع العلم أننا لم ندرك ما حدث إلا في اليوم التالي.




أحب السمك وفاكهة البحر أكثر ،هي "اللحمة"الوحيدة الّتي أشتهيها دومًا،وﻻ آكل غيرها،ومع ذلك اكتشف طبيبي أنني أعاني من انسداد في الأوعية سببها ارتفاع الكوليسترول،الذي لم أفهم حتى اللّحظة كيف تسلل إلى دمي مع أني لم أتناول اللحوم مذ كنت في السابعة من عمري وﻻ آكل أي شي يحتوي على الدهنيات.
يبدو أن تعاطي الحب لم يعد كالموروفين ولا يشبه مضغ القات،وحبّة منه زيادة قد تودي بحياة أي منا خصوصًا إذا جاء بعد قتال ومشاجرات خفيفة وضربات طفيفة على الرّوح.




ونحن الذين كلّما ظننا بأنّا باغتْنا الموت ضحكنا.!

جاهدة وهبي

شهد جاهدة وهبي
ليست طارئة للمواسم السعيدة،كما ليست سريعة للمناسبات القومية أو الدينية،جاهدة وهبي حنجرة رخاميّة ،صوتٌ طربيٌّ بامتياز،يرفعك عاليًا كي ترى بوضوح أكبر،تأخذك إلى منتصف الأشياء،الحنين والحب،الحياة أولًا والموسيقى والكلمات تقرّب آخر الأشياء إليك، كأنها آلة موسيقيّة جديدة متفرّدة عن بقيّة الآلات،كأنها والموسيقى نبيّان مصلوبان في قبّة السّماء، لم تهدر جاهدة أوتار صوتها في الأغنية الشّعبية،وبعيدًا عن جوقة التّطبيل للرموز قدّمت في البومها الأخير "شهد"مجموعة أغنيات لا تليق إلا بجمال وقوّة صوتها. —https://www.youtube.com/watch?v=hQ1rL_jkr0o

الأحد، 13 يوليو، 2014

خربشات عابرة



دومًا هنالك متّسع من الوقت للموت،بينما الفرح أبدًا لا يؤجّل.




كلّما تهجّدت السّماء
تنفّست الحناء في الأيدي الصغيرة
رحلوا خلف الشواهد الصمّاء
فتقمّص الوطن الكهولة




زفّ الموت أرواحهم المتخمة بالوجع فتخضّبت السّماء







لا أريد شيئًا
كل شيء هنا على ما تروم الفجيعة
كلّ شيء كما كان
لا يوجع إلا أمي الحزينة
كلّ شيء كان هنا
إلا الاحياء الصغيرة
إلا أنت وأنا







الساعة تمام الإرتماء إلا كتف، وعلى مقاس فنجان قهوة مشتهى بعد ساعات عمل مرهقات،وهذا الليل يبول من مؤخرته دمًا مثلما يتبرّز مصاب بسرطان الأمعاء،عظامه بارزة كما تبرز عظام كهل تجلّدت الذكريات فوق وجهه مثل قطعة بلاستيكية أذيبت فوق خشبة صلبة.

شكرًا لوجودك البعيد عن متناول عناق في اللحظات الرّديئة،

"أنا بخير"
كنتُ أمارس الكذب الموجع،
لستُ بخير




صباح البارحة كان الأمس مليء بالشفقة منذ أوجاعنا المصلوبة على حافة الجحيم وصراط الجميع غير مستقيم ،يحول بيني وبينهم سبعون ألف جرحٍ وغصّة،دعونا ندخّن ونثمل قبل أن نموت أو نقتل فنموت.
كاسك يا عمر،كاسك يا إمي،كأسهم أبنائي الذين قتلتهم.
لا تفرطوا في تأملها،
اقرأوها بلذّة فقط.




نزفت كثيرًا وأنا أستحضرك،قفزتُ فوق الحواجز وعبرت أحراش الخوف بمفردي ليظلّ قلبي عصفورًا معلّقًا في خواء صدري،أتذكّر أنني ذات مرة فتحت فم الشيطان خلسةً وألتقطتُ منه قطعة حلوى مخفّفة السّكر،إلتهمتها على عجل وخِسّة فسقط سنّ من فمي وانكسر،سحقته بين شدقيّ،ظلّ المشهد يتكرّر مرة كلّ عام،وكلّ قطعة حلوى بسن إلى أن امتلأت بالأسى،وفقدتُ الثقة حتّى بشياطيني الّتي سوّلت إليّ أنني وأنك متحابان كما كنّا نعتقد،اللّعنة ،اللّعنة،أتفهمني.؟




لا عليك،اطمئن،لعنتُ شياطيني الخائنة وما عدتُ أشتاق إليك.

كل حرب وأنت بخير،
وإن لم،؟
مت قطعة واحدة.!




هنالك لكلّ مرض علاج وقاية ،ولحمّى الأمومة ليس أفضل من استئصال الرحم وقاية من الإصابة بها.

هكذا نضمن ألا شيء لنا أو بيننا نتحدث عنه.




سيأتي يوم تنبشون فيه قلبي ،جرحًا جرحًا،كما تنبش المقبرة،

كلوني حيّة نيئة،هنيئًا لمن كان الأول.







يحدث أن أفرط في ابتلاع سكاكر من وهم،
ومن ثمّ ألعن هذا الكون.

يحدث أن أضاجع جدارًا وأشد عليّ غطائي،
ومن ثمّ أجد البرد وقد صار لي زوجًا.
ويحدث أن أبكي ككلّ البشر وأركل كلّ العمر برأس إبهام ورّمه طول الدّرب كما الآن تمامًا.




نتطهر بالماء وهذي الأرض تغسل آثامها بالنفط والدماء.




حين يصبح هذا العالم مكبًا للنفايات
والسماء صندوقًا للمفاجآت يسفل كلّ مساء فوق بلادي
حدّثهم عن التنانير اللّاتي لم نرتديها في الأعراس
وعن عيد الخرافة
و أعواد الياسمين العرجاء
حدّثهم عن عجوز لا تفارقها حقيقة الجدار
ما ملّت تستغفر للبياض مدّ صيامها
وما أمهلها الأذان
إن أرهقك الرّجاء
اتلو عليهم نبأ الحزانى الراحلين
نبأ المسحوقين المكرّمين ببؤس الأرض
ليصبح الكون،أوسع،أوسع مكبٍّ للنفايات







دربونا منذ الصغر كيف نتضامن مع الفجائع في المسيرات التضامنية ،وكيف نضبط الميم في مكاتب التحقيق،ولقنونا أي اللباس أخلق للعزاء.
ما لم يعلمونا هو كيف ننام،وكيف نحب وأي الألوان أبهى للفرح،










لماذا ليس بمقدورنا الحصول على إضمامة صغيرة على مقاس عاهاتنا وإعاقاتنا دون دفع الثمن،لماذا ليس باستطاعتنا أن نكون بكل بساطة نحن دون مساحيق الصمود المقززة،
يا رب هب لنا أن يعيش لحظة كما يجب أن نعيش البشر،كي نموت مطمئنين على إنسانيتنا.
هذا العالم ليس لنا.
يليق بأبناء العاهرات فقط.

الثلاثاء، 8 يوليو، 2014






مازلنا كما تركتنا

يفزعون أمننا بأمراض قلوبنا

يبيت الخبث كحمل وديع في حجورنا

وكلّ خطبة ندعوا عليهم أن اللّهم ردّ كيدهم إلى نحورهم

وكلّما خلونا إلى ضمائرنا دعونا لهم بطول بقاء

نقبّل الأيدي الآثمة ونضحك حتّى تبين نواجذنا




لا تقلق يا غسان بلغ الذّل أشدّه واستحكم

ومازلنا كما تركتنا

الاثنين، 7 يوليو، 2014

الليلة قررتُ أن أضع كلماتك في مبخرتي النّحاسية،أشعلتها كي أفقأ عين الإثم،طهّرتُ المكان من الشياطين وطردتُ الأرواح الخبيثة.
فناب عطرك عن أولئك جميعهم.

الأحد، 6 يوليو، 2014

سلام



استدعاني طبيبي اليوم،قال إذا استمر الوضع على ما هو عليه دون تناول العلاج فحتما ستنالين جزاء التّخمة. ليس أفضل من جزاء تخمة إلى جانب ساقي الخارجة عن طاعتي،عدت كما غادرت على عين أمي،سألتني هلعة،شاخصة عن سبب استدعائه لي،فأجبتها،لا شيء يستحق،كل ما في الأمر نقص حاد في منسوب الإنتماء وارتفاع مغرٍ في خطورة السؤال،فأطمئني لن أتناول العلاج،

سلام عليكَ كلّما أيتَمتْ الطمأنينة ضجيج الأشباح،
 كلّما زهدت فتنة وتنفّست عطرك،سلام عليكَ،
 سلام عليكَ قبل قيامة الخلاص،

الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

من الرواية...



من الرواية...


أروى ووائل


-أن تحبي رجل مخابرات ،يعني أن تنامي بنصف عين وأن تحبي بجزء صغير من القلب،يعني أن تمارسي الحب بحذر والموت بكامل الخوف.



-يعني أن نعيش كحرف صائت، وأن نحب وفي نيتنا الفراق،وأن نقاتل وفي نوايانا الهرب.

باعتبار الثقافة من العناصر الهامة في تأسيس المجتمعات ،فالأحرى جعلها مركز الثقل التوجيهي في انتقاد المشروع الوطني في ظلّ النزوع إلى تجنّب المسألة الوطنيّة لدى العديد من "المثقفين"،وكي تعين وتسهل المرحلة الانتقاليّة،ودون مغالاة يغدو المثقف أنموذجًا يفضي حتمًا إلى توسيع مفهوم النضال وتسعيره وتعزيزه لدرجة تجعل امكانية تأمين وتوكيد مصالح الشعوب المنظومة الأساسية حتى  تظهر وتتحقق دولة، ووحدة،متوحدة في قيادة الجماهير.


فالمثقف اليوم يقف موقف عدم الاكتراث من شكل الدولة ولا يحاول أن يحلل أو يوجّه،وانحسر في الانتقاليّة كي يحدد في كل حال موقعه حسبما تقتتضيه مصالحه الشخصيّة انتقالًا من شيء إلى أيّ شيء يمنحه المكانة"المرموقة" ويؤمّن له المادة والحماية على حساب مصالح الجماهير،في حين يجب أن يكون العكس،أي المثقف من أجل الجماهير،البديهي أنه ليس هنالك مثقف من أجل الجماهير وإنما الجماهير من أجل مثقف.

الاثنين، 30 يونيو، 2014



كل واحد منا يمتلك وجهًا آخر للحقيقة ولكل فرد وجهة أخرى إلى الحقيقة،

في بلادي يمنع الواحد منا عن التقبيل قبل سماع دوي القذيفة،

بعد سقوطها مباشرة يصير التقبيل حلالًا،تمامًا كالإفطار بعد سماع دوي ضرب المدفع معلنًا عن كل الطعام مباح حتى يتبين لنا الدّم من الماء.

لدي كمية كافية من عرق السحر،تكفيني حتى أصحو من هذا الضياع

والشيطان يلعق عنق المدينة،يلعقها عن آخر رصيف،عن آخر صخرة بحريّة،عن آخر عناق،عن قبلة ضاعت وسط الطريق

شمعتي شارفت على الإنطفاء وكذلك قلبي قارب إلى التّوقف

أعلم أنك صعلوك وأنك قاتل وأنت سارق وأنت أميّ وأنك وأنك وأنك

إلا أنني تورّطت بحبك ولم أعد أشتهي من الرجال غيرك.

دعنا الآن من الحديث عن عدد الأرواح المعلّقة بياقة قميصك المشتهاة،وقل لي ما رأيك بموسيقى الصاج hang drum duo.




تم القاء القبض على مرمر القاسم متلبسة في جيب حبيبها.

الأحد، 29 يونيو، 2014

وجب التنويه.



وجب التنويه.

كالعادة أغلق صفحتي عندما أنشغل في انجاز عمل،وقبل ايام قمت بإغلاقها كي تتسنى لي فرصة الهدوء والابتعاد عن"الفيس بوك"حتّى اتمكن من إنجاز الرواية الّتي أعمل عليها "أروى و..."وعليّ تسليمها لدار النشر خلال فترة قصيرة،ولكن،بناء على رسائل تصلني عبر الجوال من العديد من الزملاء والرفقاء كان لزام عليّ الدخول اليوم وترك هذه الملاحظة.

أولًا أنا لم ولن أرسل إلى أحد تهديدات ،كما لم أتواصل مع الأخت الّتي زعمت أن هنالك تهديدات تصلها عن طريقي،كما وأني لا أعرفها ولم يسبق لي أن التقيتها ولست أعرف من أي بلد هي.

وأنا هنا أبرئ نفسي من أي اساءة تصلها.

السبت، 28 يونيو، 2014

كاف فر

كاف فر
ضربتُ كفّ السّخف بكفّ الحمق فكان لابد من غبار.
حين كنّا نطرح أسئلتنا ببراءة عندما كنا صغارًا لطم الكبار خدّنا الأيمن وأثنوا لطمة للأيسر ،ومن الأمهات من لطمت الفم لتسدد صفعة تطبق الفم على الأسنان كصفعة مضاعفة الإيلام،وأردف البعض صفعاتهم بتلك المقولات"اللي بيسب الرّب بيكويه الله بسيخ من نار."وكأن أسئلتنا شتائم شنعاء نصّب الكبار أنفسهم أوصياء وأولياء الله في الأرض ومحامو دفاع يأخذون حقّ الله وهو القائل"إنه على كلّ شيء لقدير"

أنا كاف فر وأضرب سفالة بسفالة
أنا كاف فر بكلّ من سوّلت له نفسه وأقتنع أنه جلّاد الرّب،كاف فر بالمجتمعات العربيّة كلّها والعادات والتّقاليد قاطبة،وإن كنتُ بنظر الآخر زانية فالواحد الأحد قال"قل هو الله أحد"له الحق وحده في القصاص.

اتهمنا في المنطقة الموبوءة بالرّقم 48 بالخيانة ،ومن منّا لم يخوّن ولو صحّ قولهم فكيف نعمل ما يزيد عن 12 ساعة يوميًا وبالكاد نأمّن ثمن سجائر الإنتحار.!
أليس الأحرى أن يسألوا أنفسهم عمّن يلتقون بهم –هن على الدوام وفي فترات قصيرات لا تتجاوز المدة  ما بين اللقاء وآخر الأسبوع؟!
أليس الأجدر أن تلتفتوا إلى أموركم وحال أوطانكم الّتي تباكون عليها في المحافل ولا توفّرون فرصة للشحادة على حسابها؟أليس الأولى أن تنظروا إلى أحوالكم من العبث بتصرفات الآخرين المبنيّة على حريات شخصيّة تنادون بضرورة تطبيقها وأنتم أكثر أناس يحتجزونها.؟

لم يتخلّص الفرد في المجتمع العربيّ من الإزدواجيّة ،وهذا يظهر جليًا لدى الأوساط"الثقافية  والأدبيّة"لنجد العديد منهم-هن يجيز لنفسه تصرفًا ولا يكتفي أن يعيبه على غيره إنما يكيل له الإتهامات والنعت والطعن وأقل ما يذهب إليه التّخوين،فماذا نتوقّع من الفرد في المجتمع،أن يكون حياديًا مثلًا.
إضرب حمقًا بحمق.

ماذا يعني أن تصارع مرضًا وأنت غير قادر على احتمال مناوشات خفيفة وسط مشاجرة صغيرة.؟من هو البطل المحتمل الساعي لتحقق قراراته ورغباته أم ذاك الذي يدّعي أنه يصارع  الموت في حرب دونكيشوتيّة.؟

أن تعمل ليل نهار بكفاءة ونزاهة من أجل قضيّة وتدعو منظمات العفو الدوليّة والفدراليّة وحقوق الإنسان ومنظمة الخط الأمامي والخط الخلفي وفي النهاية يتبيّن لك أنك محجوز الحرية محجور على عقلك.؟!

أنا كاف فر وأضرب غباءً بغباء.
حين تحقن اوردتنا منذ الصغر بهم أكبر وفسق أكبر ومبادئ مشوّهة وقاذورات إجتماعيّة بائدة نكبر لنتناول جرعات مركّزة من الصدمات فكيف نصوم عن الكفر وعن الخمر.؟!

أيّها الوطن السافل،أنا بك كاف فر ومنك براء .


الثلاثاء، 24 يونيو، 2014

لي من هذا البلد

لي من هذا البلد أنت،
ولك فيه كلّ شبابيك الشّجن،
لي منكَ خضرة دهر ودندنة بطول جديلتي
لك مني إثم الفاكهة وأبناء الوهم
أتراكم بك حلاوة
يمتلئ فمك بالكلام
أتكاثف قصيدة من شطر،
فتكبر بي،
ويشتدّ ساعد النثر

دم خفاش حار






الصفحة التالية الّتي كتبها المرحوم مواطن تشبه سردابًا جنائزيًا له ثغرات عديدة مفتوحة على حرارة صامتة كالّتي نشعرها في تمام أولى لحظات الغفوة،وتمتدّ بظلمتها إلى ما وراء كل شيء صامت،

عادة نتعثر بالأشياء الّتي تعنينا بالدرجة الأولى،والمصيبة أننا ننفق الكثير من الوقت بحثًا عنها، إلا أننا مصابون بالعمى،لا نراها،وإبهامنا دون عقل.

تذكرت، لماذا لم أفكر بشراء جراب داكن بامكانه تأمين حماية لطلاء أظافري حين أتعثّر كما يفعل الوقت الداكن لحماية الذكريات.

اعتدنا تدليك رؤوس أصابعنا حين نتعثّر،وقتئذ نشعر بنشوة ولذّة عميقة تلحقها رعشة تترنّح على أثرها أنفاسنا ويلفظ الصحو نفسه الأخير،فمن يدلّك رأس عقلي كلّما تعثّر،علّه ينام قليلًا.؟

"مش مهم"

المهم الآن أنني سكبت لنفس كأس عرق من نوع آخر،لم أكسره بماء ولم أقطّع الليمون،لكنني أحضرت قطعة كبيرة من الشكولاتة المحشوّة بعسل من النوع الذي تحبه الدّببة،حقيقة لم أجتهد في معرفة ما إذا كانت تلك المعلومة عن حب الدب للعسل حقيقة أم خرافة دسّوها في مسلسلات الكرتون.

لو أن لي أن أسافر الآن إلى أقرب شاطئ،أو إلى جبال الكرمل القريبة،كانت لتكون سهرتي حتّى آخر خرافة،كم تمنيت التأكد من حكايات أمي الّتي كانت تحكيها لنا ويا سلام قبل النوم،عن الغول وأبو رجل مسلوخة والشاطر حسن،يا إلهي،حتّى أمي لم تسلم من الكذب الآثم.

مستعدة أن أدفع عمري ثمنًا لمقطوعة موسيقيّة تليق بكأسي وبغيابك،تنسيني الغول الآتي من الضباب وشجارات حسن الشاطر مع زوجة أبيه الغولة ذات حوافر كحوافر حمار،كنت سأكتفي وربي بآلة واحدة ،تشيلّلو ،أو بيانو،أو جيتار أو بعض كمنجا مخمورة بأطراف أصابع ساحرة.وتلك الساحرة شبيهة بخفافيش الليل،بالمناسبة سمعت عن جدّتي أن من تنجب بنتًا وتريد لها أن تبقى بشرتها ناعمة كالآس خالية من الزّغب عليها أن تمرّغها بدم خفاش حار.

الاثنين، 23 يونيو، 2014

من روايتي القادمة إن شاء الله"أروى و.......

من روايتي القادمة إن شاء الله"أروى و.......

-ماذا ،أجننتَ.!!

-لم أكن أبحث عن مغامرة،أو عن شامة تائهة في محيط خاصرة لعقها الشيطان قبل وصولي إليها،كنتُ في حاجة إلى شخص يزرع في قلبي بريقه ويطرح في روحي بركة.

-يؤسفني أنك جئت بعد أن غرقتُ في تأمل وغار وجهي في صدى الأحلام المسحورة.

-وليكن،وإن كان ما أقوله مجرد رغبات يستحيل تطبيقها،،دعيني أحاول مرة دون أن تقاطعيني.

-أسمعني أغنية افتراضيّة إذا قبل بدء العرض،أو ألقِ على سمعي تعويذة تميت الضجيج وتجعلني لا أسمع غيرك،كما تسمع أو ترى،

-صدّقيني لا أدري ما الذي يجعلني أعتقد أن خاصرتك بحيرة كلّما وطئتُ شواطئها،سحبني ماؤها إلى عمق داكن الشهوة فأعض شفتي السفلى،لأنني في الحقيقة لست أريد منكِ في هذه المرحلة على الأقل سوى أن أغفو على صدرك حتّى يجيء الصباح.

-أيّها الأحمق،تقول في هذه المرحلة،هل ملأت جيوبك بأجندة لمراحل آتية.؟

-شقيّة،ومستفزّة،وأنا رجل يخشاه الناس ولا يجرؤ أحد على ذكري بطرق ساخرة حتى ولو من باب المزاح،ولو سمعك أحد رجالي لقتلوك،ورغم ذلك أحبك.

-تعلم أنك لا تخيفني،وكذلك رجالك،بالكاد أراك كيف أراهم.؟
-حسنًا،سأتوقف الآن وهنا.
-توقف ،وليكن وقوفك الأخير.
-صرتِ تعرفين،لا أستطيع الانسحاب من حياتك ولا نسيانك بتلك السهولة،وتصرين على التّحرش بي.
-تحرّش،يا إلهي،متى تحرّشت بك أيّها الأبله.؟
-حبيبتي،التّحرش ليس جنسيًا في كلّ الحالات،وأنتِ امرأة تتحرّش بإبليس لو سنحت لها فرصة.
-لو كنتَ إبليس سوف أضيّع الفرصة ولن أتحرّش بك.
-في الغالب نقول أشياء وفي دواخلنا نتمنى مخالفتها،أكرهكِ.
- وأنا أحبك.


الجمعة، 20 يونيو، 2014

رنّة فنجان



سأعود بذاكرتي إلى مقهى التسعينيات،التسعينيات الّتي وقفَت على بعد مرمى من عصبيتي،وكنت على مرمى وعي بأبعد متعب من ذاكرة.



وحيدة في مقهى، ليس فيه سواي والنادل المتأهب لإيماءة بفنجان آخر يجتهد اختيار الأغنيات ويزيد من نكهة الهال في كل فنجان كي يبقيني أكبر كميّة من القهوة،هذا الشاب الثلاثينيّ النحيل لا يتعب من الوقوف قبالة طاولتي خلف البار مباشرة، يلمّع الكؤوس تارة ويبدّل الأغنية تارة أخرى كلّما لحظ امتعاضي وأدرك تقطيبتي العدائية،وقتئذ يدرك أن عليه كسب بقائي باختيار أفضل.


كلّ ذكرى والمقهى بخير،

المقاهي الأثمن تلك الّتي حفظت لنا مقعدًا في أول لقاء،لأنها دومًا ستحتفظ لنا بمقعد لاحقًا وحين نعود لزيارة ذكرياتنا.



صغيرة كنتُ حين بدأت بشرب القهوة،أتعبت أمي تقنعني بتركها حتّى استعانت بصديقتها جميلة،وجميلة صبيّة جميلة حقًا،كنتُ أحبها لذا اختارتها أمي وسيطًا بيني وبينها،إلا أن جميلة كانت تمتلك نوعًا لذيذًا من الغباء حاولت به اقناعي بترك القهوة قائلة"لا تشربي قهوة بيطلعلك شوارب"يا إلهي كم ضحكت في ذاك اليوم على أمي فشربت القهوة سرًا،وضحكت من جميلة وتركتها تعتقد بأنها نجحت في اقناعي.


وفي الثالثة عشرة عدت لشرب القهوة علنًا بجدارة وبنهم حين اشتريت أول علبة سجائر بالنعناع.

سحقًا،كنتُ أود العودة إلى التسعينيات،ما الذي جاء بي مقهى الثمانينيات إلى هنا ثم كيف بدّل مقهى الثمانين مقاعده بمقهى الألفين.!



كان أبي كلّما عاد من العراق يستيقظ مبكرًا ويصطحبني معه إلى السوق،هناك كان يقابلنا القهوجي برنّة فناجينه المطربة،يسكب لي فنجانًا ولأبتي ثانٍ،لم تكن أمي على علم بفعلتنا،وراقت لنا فكرة أن يكون لنا سرٌ خاصٌ بنا وبعيدًا عن متناول انتقادات أمي وتوبيخاتها المستفزّة و"رطنها"يا ربّ قدس سرّ الصباحات الّتي رافقت فيها أبتي

أتساءل كيف لصباح أن يجيء دونه،دون رنّة الفنجان.؟

















الخميس، 19 يونيو، 2014

دخان وغياب



لا أحب آلات النّفخ،وتروقني كثيرًا الآلات الوتريّة وآلات النّقر،تنقر برقّة تفوق حدّ الخيال رأس الذكرى،فتثقب رأسي كما يفعل نقّار الخشب،كيف يخرق هذا الملعون الخشب ويصل إلى لبّه وأعجز أنا عن نقر رأسي واخراجك منه.؟!

هذي هي الساعة القاتلة،حلّ الغياب مرة أخرى،ولا أحد غيري يلحظ أنكَ لستَ هنا،لو أن السيجارة لا تنتهي وتدوم وتدوم،كما يدوم دخان غيابك،وليتني حسبت حساب المقتل،وادّخرت سجائرًا ونبيذًا وعرقًا وقليلًا من الصّور،

قوّة الذكرى وشدّتها ضروريّتان لتأمين ضربات إيقاعيّة قويّة لرأسي،لذا كان عليّ أن أحسن اختيار العطر.

الجميع رحلوا بمظاهرهم البائسة وأرواحهم الرّثة إلى مكان يقف فيه إبليس وأتباعه،ليشيّدوا كذبة لذيذة وقبلة طريّة تصلح للنيء من العمر،للتساؤلات المعقدة،وكي تلغي مسافة حفرت عميقًا بيننا.

لستُ أدري ما الذي جعلني أعتقد بوجود جسم غريب على مدار الخاصرة، هذا الوجود الأزليّ وهو يغرز مخالبه فيّ سيظل كذلك إلى الأبد، حين أقارن عمر حضورك بعمر الغياب الأزليّ أو الأبد، أجده بحجم ندبة فيروسية ملتهبة، ورغم ذلك أظل مصرة على خلود تلك الندبة.

هكذا يبدو الوطن قبرًا مفتوحًا على الجور والعدم،كم منا سيلتهم قبل أن يمنح أصغرنا طريقًا آمنًا إلى المدرسة،أو جنازة وجل تليق بفضيلة كبيرنا.؟

الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

مشبك شعر،ودبّوس لشالي الرامي أحمر حَنّون
قنينة عطر ومكحلة نحاس،
حفنة حبق ووسادة مطرّزة
خيطانها حرير وإسمك عكل زاوية بأخضر مجنون

علّيْة ونمليّة ومرتبانات جبنة، زيت وزيتون،والدالية غطت المشربية،
وإمي كل صبحية تقلي"وَلِك لسا ما حوّشتي من هالمجنون.؟"
نصل إلى حد من العمر يصعب معه ادخال آخرين إلى تفاصيل حياتنا،ومكاشفتهم على خصوصيّاتنا،وأن نقاسمهم أو يقاسمونا الأوقات،
نسيت أن أخبرك،
مازال فيّ جين ينتمي إلى فصيلة الآدميين.

مازلتُ أمارس التّعب كعقوبة إلاهية،أملُّ وتفرفط روحي ،طبيعي جدًا فتلك من سمات البشر الضيّقة أوقاتهم،ولعلّي معقّدة نوعًا ما،وأذهب إلى أقصى الأمور وأقساها،لكنني أكثر ما أقدّس في حياتي خصوصيتي ورفاقي.

أحتاج الآن إلى كأس عرق مثلّج وعلبة سجائر اضافيّة كي أتمكن من جلب النّعاس وطرد الأشباح الرّماديّة من قبّة غرفتي.

يفتّشون بين الخراب





اليابانيون ينظفون بين مقاعدهم بعد انتهاء اللعبة،وأطفال فلسطين يعيدون ترتيب الخراب الذي أحدثه جنود الخزي والعار،أي اللّوحات أخلق وأحق أن تتصدّر واجهات صفحاتنا.!!!

يا قلبي
يفتّشون بين الخراب عن لعب حطّمها البسطار،عن دفاتر مؤجّلة مزّقها صوت الرّصاص،عن حلم فرّ هاربًا قبل فزع النّعاس من رائحة البارود وهيل الغبار بعد انفجار.
أيّها السّفلة أما علمتم أن الأحلام البريئة شأنها شأن ذوي الاحتياجات الخاصة،مرفوعة عنها قوانين التّتفتيش والاعتقال.؟

الاثنين، 16 يونيو، 2014



الاعتراف بالواقع بداية الانتصار،والبطولة أن لا تقف على ما لا تقدر عليه وأن لا تبحث عن شمّاعة لنعلّق عليها جرائمنا.

نحن الذين لا قدرة لنا على رغباتنا،وأحلامنا صارت أكبر منا،نحن لستَ وحدك،ولست أنا،بل نحن.



الحقيقة هي أنني أريد أن أتصل بك بين حين وآخر وأن نتناول بين فترة وأخرى فنجان قهوة في المقهى،
كذلك أريد في الحقيقة ولا شيء أكثر،

الأحد، 15 يونيو، 2014

دهاء



أعتقدت لفترة طويلة أن الدروب تحدث حين يمرّ الموت يسحل جثة لحسناء من شعرها،وأن حصى الطريق غير الممهّد ما هي سوى أمنيات جنّيات عجزن عن تحققها فتصخّرت ،وأن ملاريا الأحلام بوغيات تنتشر في المنام عن طريق لدغة بعوضة مصابة بعدوى السهر،وأن الحب حمّى تفتك بالمصابين بفقر الدّم ونقص حاد في الضّم.

ماذا لو لم تكن في حياتي ولم تكن هنالك حاجة في انتظارك،كيف كنت سأنفق أوقاتي وبماذا أبدّد الضّجر وأطرد الساحرات من على غصن النّعاس،مع من أشرب قهوة الصباح والمساء،من يرافقني للسينما لنقضي بعض الوقت في السير بين أزقة وطرقات المدينة العتيقة،

أظن أن الظلام كائنات تحتفظ بأسرارنا،والموسيقى ساحرات خبيثات يبتسمن في وجوهنا بشماتة ووقار كلّما كسرَ العمر عصا سنة فوق رؤوس مخرّبي الأوقات،

اللّعنة عليك،واعدني في فندق رخيص،لا بأس بذلك فقيمة الأماكن من قدر ساكنيها وليس العكس،تعال وأترك كلّ الأشياء مفتوحة لنطبخ حجارة الطريق وجبة عشاء نطعمها للأمس،الأمس الذي شرّدنا،وبعثرنا،ولعب بنا لعبة الشيطان والمعصية، تعال نلقمه حجرًا ونرميه بحجر،

نسيت أن أخبرك بمدى سعادتي وأمي تتذاكى عليّ،اليوم مثلًا بدأت تعد طبخة فلسطينيّة لذيذة لكنها شتائية على الأغلب،وتعدها بكمية تكفي لعشرة أشخاص على الأقل،فسألتها لمن تطبخين ؟
-لنا.
-أليست الكمية كبيرة.؟
-لأ، كلهم تسع ترغفه.
قلت في عقلي لابد أن وراء طبخة أمي اليوم طبخة أعظم،ولكنني صمتُّ عن البقية كي تشعر أنها نالت مني هذه المرة،كنوع من البِرّ.

المهم ،موسيقى التشيللو مازالت هي سيّدة أوقاتي،قهوتي وسجائري ورائحة البصل المقلي تفسد عليّ التركيز،أحاول إنجاز عملٍ مسرحيّ أريد له أن يكون الأفضل،لكن رائحة الدجاج المغلي تسببت في تعرّق كلماتي بزناخة.

أمي محترمة وخجولة جدًا،لا تتفوّه بمفردات"بذيئة"،تلومني كلّما شتمت أحدهم بدهاء ولعنت شرفه أو هتكت عرضه بالكلمات،ومع ذلك ورغم توبيخها أجد متعة عظيمة في تفريغ طاقات الغضب عن طريق الشتائم،

يلعن شرفك حبيبي صار لابد أن نقول لبعضنا حين التوادع بدلًا من كن بخير،مت بخير.



السبت، 14 يونيو، 2014

إذا ما

إذا ما تذكّرتني يومًا
اجعل النبيذ يتوسط  مائدة العشاء ،
وتوقع أن أجيء يا حبيبي
أمر على نكبتنا
بشيء من الصّدق أقبّل يد الكذبة البيضاء
وأتأرجح في كأس إغماء
كقطعة ثلج ذابت بحرارة الشفاه  
والذي فرّق القبائل جميعها
 وجمع شتات القلوب بعد فراق
أكذب وجعًا للمرة الألف
وانحدر بحبي صدقًا،
لرجل يقتلني كلّما غنّيت
هزيمتي أو القبل


نحن على حلم منذ الهزيمة ،
فأين ينتصر السّيف
والدّمع فكر تغسل أظافرنا الطويلة
من فقاعات الأمل
شربنا نخب الحرب
ونخب النكبة
ونخب النكسة
ونخب الهزيمة
وريفر
وشرخ الشيخ
ونخب أوسلو
لا مقاومة
لا نضال
اطلب من الرّب قائدًا لا يخون
 ورمحًا لا يُخطئ
وقرارًا لا يجور

أكتب على  الشاهدة الأخيرة
 سأظل
أقاوم
سأظل.... أقاوم

الجمعة، 13 يونيو، 2014

مجرد نظرية

سقف التوقعات هو المسؤول عن تحديد نسبة النجاح،إلا في الحب وفي الحرب،فإن المدة الزمنية المحددة لردة الفعل والّتي قد تكون"انتصارات أو خطوة أو درجة في المحبة"هي الّتي من شأنها تحديد نسبة النجاح،وإذا انقضت المدة الزمنية دون حدوث أية شيء وجاءت ردود الأفعال والنتائج بعد انقضاء المدة الزمنية بفترة قصيرة كانت أم كبيرة فحسابها يكون كفائق لزمن التوقع ولا يعود الناتج على التوقع الأول.

مجرد نظرية ربّما أخطأت.

الأربعاء، 11 يونيو، 2014

تتن

 جدي اللّئم  كان  يحترف سرقة التتن،
كانوا قديمًا"أيام لبلاد"يفرّدون ورق الدّخان الأخضر فوق سطوح "الخشش" كي تجف فتصبح جاهزة للفرك وتباع ،وكان جدّي اللّئيم يربّي قطة خبثها على مقاس لؤمه،يربط ساقها بخيط متين وطويل،يرميها إلى أعلى فتسقط فوق أوراق التّتن،يتركها هناك لحظات،ثم يبدأ بسحبها فتتشبّث القطة بالدخان خشية السقوط وتسحب معها الكثير من الدخان،يلمّ جدّي ما جنته مخالب قطته المدلّلــة ،يداعبها برفق،يقبّل أظافرها امتنانًا،ثم يعد الكرّة

الثلاثاء، 10 يونيو، 2014

تأبطي بعض الشرور



قلقتُ عليك،

فارق كبير ما بين المحاسبة وما بين القلق،

من فضلك لا تسل لمَ قلقت،ذاك شأني ككلِ الأشياء الموجعة في حياتي،

غريب ،مع أنني لا أحب جدّتي ودومًا حقدتُ عليها بسبب معتقداتها السخيفة إلا أن الملعونة لقنتني أمثالًا صدقت نهاياتها"قديش بتتقلي عليه قديش بيحبك أكتر،وخلّي عندك كرامة،لا تروحي له،خليه هو يجيك"

لا تقضي حاجتك مع حبيب وإياكِ أن تخبريه كم تحبينه وكم تشتهينه،وأقضي حاجتك مع العابرين غواية في أحلامك،داعبي ما تشائين من جسدك ، لا تبالي بالمحب إن اعترض أو تأفف أو ملّ تعففك،ذاك خير لكِ من جميلٍ يحمّله لك،أو معيار أثقل من جبل يريحه على فخذيك.



تأبطي بعض الشرور،كأن تنهي حلمًا بعد قضاء حاجة،أو كأن تأكلي لحم فريسة نيئًا فالزواج في زماننا بضاعة مزيّفة في بلاد مستعرة،لا ترتكبي الجرائم المسائية وداعبي الموصول بأحلام الأمهات الخبيثات على أطراف الليل كي يقطر الماء حلالًا ناعمًا،ويدك على قلبك الذي تسارعت دقّاته تسبيحًا يخزّ ضمير القبائل،

لا تقلقي على أحد،لا تنتظري أحد،لا تلقي بالًا لأحد،دعي الغرباء يتكاثرون في أحلامك،يؤثثون غرفتك، يبدّدون الضّجر ويستبدّون بملذاتك،شكّليهم على الهيئة الّتي ترغبين بها،وأمنحيهم الأسماء الّتي تغري فمك،قبّلي من شئتِ منهم،وأجعلي روحك بين فكّي أشجعهم،فلن يقصم ظهرك شجاع ولن يخذلك.

ثم حين تفيقين اتفلي على يسارك ألفًا وألعني السنين الغابرة.

عجبت كيف يحلمن به ويحقدن على شهواتهنّ،

ويل لمن أدرك الحب ولم يمسسه قط،

الاثنين، 9 يونيو، 2014

قراءة في نص نائل العدوان


مرمر القاسم - فلسطين


تحت بيت الدرج رواية تشبه الأرجوحة تطوّح بالمتلقي تارة  إلى الوراء ثم الآن وغدا، أربعون درجة صعدتها بهدوء تام، عزفها المؤلف كما لو كانت حلما بيانيستيًا تاركًا سحنون يتحدث عن نفسه بنفسه، وكما يريد أن يُكتبَ صراعه القائم على حريّة الفكر أولًا واختيار الرحيل إلى عالم آخر أو البقاء متعلقًا بذاكرة الأمس كحبل غسيل أرغم على التّواصل مع الجهة الأخرى خدمة لأغراض الآخرين وليست رغبة منه في البقاء على صلة.

أن تقرأ رواية على نفس واحد شيء عظيم، ولكن أن تكتب رواية على نفس واحد هذا أمر يحتاج إلى براعة كبرى ومقدرة على الجذب  والامساك بالمتلقي مؤسسًا على  الشخصيّة المركزيّة  مفهوم الحقيقة الواحدة الّتي هي حقيقة رؤيته وتأويله لصراعه مع مجتمعه وهي من ستكشف عن أنانيّة ضروريّة كي يحافظ العالم على اتزانه، ليدخلنا في فلسفة الأرادة والتناهي والذنب بأسلوب سلس بسيط،يسهل فهمه دون حاجة القارئ بنظريات الفلسفة الصعبة. و"الشر الأخلاقي"

أحمد، عقلٌ يقيم علاقة متوتّرة بين زمنين وذاكرتين، بين مفهومين ضدّين، العقل واللاعقل وفوبيا اللامكان والحالة الصحيّة الّتي يجب أن تكون عليها الحياة.

وهنا يبدو أن أحمد لم يجن إنما وصل إلى الدرجة الأخيرة في سلّم اجهاد العقل ورفض الواقع، وتلك هي أقصى درجة يمكن له الوصول إليها ومنها يبدأ الهبوط السريع  حيث يقرر العقل تجميد الماضي والبدء من جديد، فيبدو للآخرين كأنه جنّ، فلا يمكن أن يكون غير ذلك، المجنون يفقد العلاقة كاملة بالماضي أما الهارب من الواقع والذي إذا أصاببته متلازمة الانفصام يحفظ الماضي مبعثرا وينسى لفترة زمنيّة بعض التفاصيل والأسماء، ولا ينسى اسمه إنما يهيّء للآخرين أنه كذلك بينما يعيش هو في شخصيّته الأخرى الّتي لا يدركها الآخرون من حوله ظانين بأنها حالة جنون، وحين حدث ذلك أظهر سحنون جرأة أكبر على مواجهة الأخرين والصراخ بالحقيقة دون أن يقيم وزنًا للخسائر.

 

 

يقول الكاتب في صفحة 90

"أحس بنفخ خفيف خلف رأسي، ألتفت للوراء، لا أحد، هل هي لعبة  اختباء؟ لا أحب هذه التصرفات، أشعر بأن الهمس يزداد ويتحول إلى طنين، أذني لا تستطيع احتماله، رأسي صندوق ممتلئ بالقصص المهملة، تفيض منه وتجعله مهرئًا"

هنا يظهر جليًّا اصابة أحمد الشيزوفرانيا والقريبة من التّوحد، فعقل المتوحد عبارة عن غربال يدخله كلّ شيء وأيّ شيء دون رغبة منه بذلك، وكما تدخله الأفكار والأشياء كذلك دون رغبة من المصابتتناسل من ثقوبه.

تدخل الروائي أكثر من مرة في النص، إلا أن حضوره مباغتة وخروجه من حيّز النص إلى سقف المسرح كمن يحرّك الدمى لا يهبط إلا لتبديل الديكور، بحركة خفيفة وسريعة يصعب التقاطها أو القاء القبض عليه، مما يسترعي العودة للبحث عن البداية، متى دخل  وكيف، وما أن تبدأ القراءة من جديد حتى يعتقلك النص ولا تدرك الأمر إلا بعد تخطي نقطة مغادرة الروائي.

بناء نسق  فلسفيّ من خلال أنثروبولوجيا وتركيب المفكّك بعد التحليل في نصّ روائي ليس بالأمر السهل، إلا أن نائل العدوان يقص علينا في روايته الأولى وبتقنيات عالية يشكّل الحالة ويفكّكها درجة درجة. ثم أسدى لسحنون في روايته"مذكرات تحت بيت الدرج" الصادرة عن دار فضاءات عمّان، هدية عظيمة، حيث يصعب على من لم يتخصص في مجال الأمراض النفسية والعقلية أن يكتب بتلك الطريقة عن حالة مصاب بمتلازمة الشيزوفرينيا، وللوهلة الأولى اعتقدت أن أحمد مصاب بمتلازمة التّوحد إلى جانب الانفصام.

نائل العدوان يكشف عن تجربة انسانيّة لا يمكن النفاذ إليها إلا بعبقرية المخاطرة للتوجّه نحو بؤرة  المجتمع مصوّرًا الشخصيات وسلوكياتها الحقيقية وتعسّفاتها، كما سبر في الوقت نفسه شريحة  كبرى من بنى المجتمعات العربية.
لهذه الرواية أفخاخ وهي تكمن في سلّم الانفعال بدرجات الحقد والخوف والهدم الذاتي والإجتماعي حيث نستخدم نحن البشر الأداة اللسانيّة لتنفيذها وللدفع بالآخر إلى صعود ذاك السّلم وللربط ما بين زمن الذاكرة والنسيان، والنفسي الاضطرابي والعقلي، لتقول في النهاية  إن الهوية الثابتة هي المبادئ الّتي لا تتغير بدافع تغيرات الزمن الطبيعية إنما الزمن الكوني.
وفي النهاية نتساءل، كم من سحنون في مجتمعاتنا متّهم بالجنون، أو صار مجنونًا كي يقول الحقيقة كاملة؟

http://www.atheer.om/Article/Index/6550

الأحد، 8 يونيو، 2014

لا أريد




تعالَ نمشّط لحية الوطن ونحلق رأسه المزروع بالقمل،أتعبني يحكّ قحفة رأسه ولم يتعلّم كيف يسحّب صئبانه.لا تنسَ،أريد مشبك شعر يليق بفستاني ويلمّ كامل شعري بعناية فائقة،ويحفظه من صئبان الوطن.

ما عاد فضول أمي المتشنّج يزعجني،وهي الملأى هواجسًا ورعبًا،كلّما غادرت الصالة إلى سريرها سرعان ما ترتعش عجزًا عن التّخلص من آثار الحروق ومن همّي.

أحتاج لمقطوعة موسيقيّة أنيقة أليق بهذا المساء،ترافق دويّ القنابل وسيل الدّماء،تعزف سمّا يؤدي بحياة التّكفيريين والسلفيين والمتأسلمين والثورجيين والإخونجية والمعارضين والمؤيدين والمتفلسفين والمنظرين والمفكرين،كي يبقى الانسان فينا.

هل اشتريت الشمعات لنؤآزر الشيطان في محنته الوطنيّة،تعالَ نودّع كل شيء قبل فوات الأوان ويستحسن أن نلعب هذا المساء لعبة صغيرة،على أن نجعل لنا إلهًا من حبر وورق.

بعض الشفاه مصابة بالضحكات وبالقبل،وشفاهنا مصابة بمسلّة صمت.

لا أريد من الحب إلا أنت،ولا أريد من الحياة ومن الفرح ومن السهر ومن الموسيقى إلا أنت، ولا أريد من الحرب إلا أنت،

السبت، 7 يونيو، 2014

قهوة للغياب

قهوة للغياب




صباح البارحة حين تشاجرنا تنفّس الكون الصعداء،لم أكن أتخيّل أن ما يعتبره رفاقنا روتينًا ضروريًا لبقاء العلاقات وجعلها حميمية، صار نكتة حامضة ثم تحوّلت إلى ناموسة ليل تستقر على العنق وراء الأذن تمامًا،

هل من الضروري أن أتفق معك في جميع آرائك الّتي تعبر عنها باندفاع ومواقفك المتسرعة وأن تتزامن ساعتي البيولوجية مع ساعتك،؟

تعالَ نشاهد إحدى حلقات النمر الوردي،ولك أن تختار الحلقة،لا مشكلة لدي لطالما تضحكني جميعها،غدًا وبعد الغد،وبعد بعد غدٍ سآخذك في رحلة إلى داخل عينيّ كي ترى حيفا كما أراها،بالمناسبة،وضعت علبة القهوة وعلبة السّكر في صندوق السيارة كي لا أنسى،لا أحب نسيان بهارات الأمور،والقهوة بهار اللقاءات الخالدة.

وأنت تعد إبريق شاي معطّر لهذا الصباح البائس بعدًا،تحسس برفق وريقات النعناع وقبّلها قبل أن تلقيها إلى مصيرها النهائي وحتّى تمنحك مذاقًا كاملًا،كانت أمي تقول"النعناع لا يلقى في المغلي عكس الميرمية الصارمة المتوحّشة حتّى في موتها.

ما رأيك لو قمنا بزيارة الرفقاء هذا المساء،وقبل ذلك تعالَ نمر بعربة الكعك بزعتر،نشتري حاجتنا من الكعك ومناقيش الزعتر،ثم نمر بمحمص السّيّد بجنين نأخذ منه نكهة لآخر الليل،ونعرج على بائعة السكاكر،أعرف أن فكرة وجود أكثر منك معي تزعجك،كما أعرف أنانيتك ورغبتك باحتكار سهري معك،لكنني أعرف أيضًا أنه ربّما كانت الليلة آخر السهر.
تخيّل أن نقفّل عيوننا على سهرة ونفتحها فلا نعثر على رفاقنا،؟
ألا تعلم أن الموت يمازحنا بنكته السمجة فيلطّخ ضمائرنا بالمواعيد الّتي أخلفناها ويبقينا تعساء بذكريات تعكّر مزاج الكون وما تبقّى لنا.؟
تعالَ بكامل قسوتك،وتطفلك،وجبروت صمتك،تعالَ كما لن تجيء أبدًا.















الخميس، 5 يونيو، 2014

في الرّقصة الشعبية لكلّ شعب نرى ما لا نعرففه عن تلكم الشعوب،فلا تستهن ولا تسخر،قف احترامًا فالرّقص وإن خرج عن المألوف لعينك يبقى تراثًا عريقًا تتوارثه الأجيال،فنحن أمّة لا نورث الدين واللون واللّغة واللّعنة فقط،إنما أورِثنا حضارة في الخاصرة.

الأربعاء، 4 يونيو، 2014

كأس أخرى




أحضرت زجاجة العرق وقنينة الماء،صحنًا مليئًا بقطعة اللّيمون الخالي من العصير،وراء الساعة المسكرة إلا أنت،أتصفّح جرائد اليوم السابق وأبذل جهدًا في التّركيز لوقتٍ طويلٍ في ساعات العمل الّتي أقضيها في حركة تشغلني طوال الوقت عن الذهاب إلى السينماء وزيارة الأصدقاء،أتناول علبة سجائري وأخرج واحدة برفق كما لو كانت قطعة حلوى صنعت من الجبن،أشعلها ثم أمجّها بشهوة لدفء عميق،أضعها في المنفضة فأكتشف أنني تركت منذ لحظات سيجارة أخرى.

تصوّر،كيف كانت  لتبدو الأمور لو ملكنا سلطان الوقت،ماذا لو جئتك الآن في مثل هذه الساعة الميتة من العمر،؟لم أكن يومًا قادرة على قول إذا ما كنت تعجبني أم لا،فمعرفتي بك ضئيلة ولا أحب المغامرة  كما أخشى التّعرض للسطو في شارع لا أعرف مخابئه ولا زقاقه المعتمة.

دعنا من الحديث عنك وعني هذا المساء،ما رأيك لو تواعدنا عند الشاطئ ذات مساء صيفيّ،أتنزل معي بملابسك إلى الماء،؟قد يبدو لك الأمر غير معقول،ويحمل غرابة كبيرة في بلد محتلٍّ كلّ شيء فيه رخيص ومبارح،تريد الحقيقة ،نحن لا نخاف التّعري إنما نخشى التّجرد من جلودنا.

اسكب لي كأسًا للحب،عانقني حتّى ينتهي العمر،سأحتفظ 
بعلب السكاكر،بباقة الزهور،بزجاجة العطر،وبمذاق النبيذ وآخر القبل،
أأخبرك بسر،أخاف فقدك،ترعبني فكرة أن تموت بعيدًا عني،تفزعني في الليالي كلّ رنّة لهاتفي،أخاف أن يجيء صوت لرفيق يخبرني أنني لن أمرّغ أنفي على صدرك مرة أخرى.

اسكب لي كأسًا أخرى،وأدعو الرّب أن لا يجيء غدًا،فلا قيمة للوقت طالما ليس لنا أن نختار


https://www.youtube.com/watch?v=it9I2Vg62rs

غنّ لي

لم يطلب إلي بنيّ شراء لعبة،ولم أملأ حقيبته بالكتب المدرسيّة،ولم تبكِ ابنتي للحصول على لعبة قماشيّة أو حذاء يليق بفستان العيد، وذلك أمر طبيعي،فلا يمكن للغيب أن يطلب إليّ أن أكون أمًّا لأبناء لم ألدهم بعد.
لم تتّسع الدروب لخطانا ولم تتعرّف الأرصفة على أقدامنا،فمن ذا يسوّي لنا وطنًا لا نكون فيه أسرى وقتلى وذكرى...
ما رأيك لو استمعنا إلى أغنية خليعة،وكرعنا الكؤوس مستحضرين الشياطين اللّعينة،هب أننا لن نلتقي مرة أخرى وأن لنا الآن وليس أبدًا،فتعال نرقص حول النار ونمارس الجنون تمام الرّوعة،فلا الوطن بقي لنا ولا حتّى الحديقة.
في الآونة الأخيرة ألقي بأسئلة سخيفة وأسحقها تحت قدمي لمعرفتي عبثيّة السؤال الصعب في زمن تزاحم فيه جوجل على الموسوعات العلمية إلا أسئلتي لم يقوَ عليها،ومن ضمن الأسئلة "لماذا مازالت فلسطين محتلة.؟" لا تجهد عقلك في البحث عن الأسباب اسحق السؤال واسكب لي كأسًا للاسترخاء،لا أليق بك عشيقة،ولا امرأة شرعيّة ترافقك لاحتفالية بعيد الاستقلال،لم أحضر يومًا عيد المرأة ولم تعني لي شيئًا المجاملات لتلك المناسبات المنافقة،كلّ ما في الأمر أنني لست أشبههن وليست لدي رغبة بالاختناق بضيق الصّفة الاجتماعيّة،دعني كما أنا،حمقاء كنتُ وهب يقينًا أنني سوف أموت كما أنا.
أما الآن فغنّ لي "عم بحلم برفيقة تئلي مشي نطلع صوب الشمس،آخدها ونطير نعلي،مطرح لا جن ولا إنس،ونلاعب نجمات الكون،نركض هون ونلعب هون،وئلها بحبك بتحبيني،تئلي بحبك انت وبس"



http://www.youtube.com/watch?v=uZpsAgC80wo

الثلاثاء، 3 يونيو، 2014

بقعة






تعالَ نتجاوز بقعة الدّم تلك قبل أن نتعثّر بروحها،فالدّم القاتم يحتفظ بأرواحه وإن جفّ.ترعبني فكرة القفز عن روحٍ مسجّاة تحت جثّة أيّ كان قاتلها،

هل اشتريت لي بيتًا،وهل حرصت على أن تكون له حديقة أماميّة وأخرى خلفيّة،هل قلّمت أظافر اللّعنات ،أحب أن تكون لي أرجوحة معلّقة بسواعد خرّوبة طاعن،تحكي لي الحكايات كلّما تأخرت بالعودة،وتخبرني بخلطتها السحريّة الّتي ترغمك على العودة دومًا.

هل تذكر،حين أشعلت من أجلي شمعة في أسفل جذع شجرة مصلوبة على جانب الطريق،ما نسيتُ،كانت أجمل ليلة في حياتي.

ليست لدي رغبة في أن أبدو كمن يشعل أعقاب سجائر مدخّنة،فلم أتسوّل الحب قديمًا فما بالك اليوم.؟

قل لي،كيف أقبّلك اليوم،ورائحة الموت تشبه عفن المواخير ورخيص العطر،ثم كيف أأمن على قلبي في مكان من خشب والقصف وصل المشافي وسلب أرواح المتعبين.

الاثنين، 2 يونيو، 2014

!!!!!



تلمّس هذه العتمة الناعمة،هب أنها أنثى وداعبها مطولًا،أوتعرف،دعك من الإناث قليلًا،فكرّ فيما لو كانت كأس عرق.

ما رأيك في الحب حين لا يملك المحبون ثمن استبقائه،وليس بمقدورهما العيش معًا لأسباب مادية وعائلية.؟كم من روح أزهقت،كم من قلب كسرت،وكم من موعد أخلفت.؟


لا تقف كثيرًا عند أسئلتي البلهاء، تلك مجرد ذريعة أخرى للهرب،لسحبك إلى الحديث عن نهارك،أخبرني، كيف كان يومك،هل تعطّرت،هل شربت قهوة العربة بعد منتصف الليل في شوارع رام الله،كم امرأة غازلتك،هل خطرت على بالك وأنت تعدّ قهوتك،وقبل أن تغفو كطفل في وكرك هل ضممتني إليك؟


أوتعلم، روحي دخلت في حداد عليك .؟ هذا ما كنت أود أن أخبرك به قبل أيام،حين تذكّرت في المنام حلمك بي الذي أخبرتني،ناولني سيجارة من سجائرك،وتعالَ نقتسم الوجع،لقمة لك وأربعة من أجلي،أعلم أنك تأكل بشراهة ولكنك في الوجع لستَ مثلي.



ماذا لو كنتَ تعلم أن لقاءنا الأخير كان أخيرًا،وماذا لو عرفت أنك تقرأُني الآن للمرة الأخيرة.؟


هل لي أن أستريح على ساعديك.؟

أنف الملح والماء وجاع الوطن


إلى محمود عبّاس




صديقة من عمّان،تسألني "هل تصومين رمضان.؟"

لا،ولسبب بسيط قد يراه البعض ذريعة قبيحة،دعنا لا نتحدث الآن عن صوم رمضان الممهور بالحسنات ومحو السيّئات،وتخسيس الوزن وكثرة اللقاءات العائلية الماتعة لمن يحب ضجيج أوعية المطبخ وسقوط الصحون بين الأقدام،واندلاق الشوربة على فخذ إحداهن لحظات قبل ضرب المدفع.

ماذا لو شعرت بالجوع طيلة نهار كامل،ولم تعثر على سيجارة حقيرة تدخّنها بلهفة الأمعاء لقطعة خبز مبتلّة بنتانة ريق،وشهيّ الطعام وهم يوزّع على المنام.

ماذا لو داهمك ألم المفاصل خلف الأبواب المغلّقة والهواء البارد يتدلّى من شقوق النافذة وينغرز في أسفل ظهرك،تمامًا في الفقرات القطنيّة ويهبط ليستقر في مؤخرتك،أوتقول للوجع حينها ما قالته هيفاء وهبي لكارهي هيفاء"Kiss my ass"

اخلع الصّبر كما لو كان قماطًا وأمكث حيث الوجع مقص يقصّ ظلك المتمدّد فوق مسطبة آسنة ورائحة الطعام تخترق سياج السّجن وتشقق سقف الزنزانة،سيراودك سؤال لطالما أرّقني في الآونة الأخيرة،هل يبول الجائع.؟

لا تكترث لما أقول ما رأيك لو تواعدنا في اليوم الأول من رمضان،والتقينا في إحدى الحانات أو المقاهي،نطلب طبقًا من شهيّ الملح والماء،نصغي إلى الموسيقى وندخّن بشراهة صائم.؟!


تخيّل،ماذا لو كان الجرح ثدي عاهرة مكتنز عليه نفائس نقش غجريّ كتمثال من ماء وملح،ألن تراودك غريزتك الحيوانيّة عن التّعفف.؟!


أنف الملح والماء وجاع الوطن

الأحد، 1 يونيو، 2014

إذا مررت بالقدس،تأخر،
مر بالأحياء العتيقة،تناول عشاءك في إحدى المطاعم الشعبية،وليكن عشاؤك فول وحمص،وهب أن يهوديا دخل المطعم وراءك واتخذ لنفسه طاولة مجاورة لطاولتك حيث تتيح لك رؤية وسماع سﻻم عامل المطعم عليه بحرارة"أهللللا ديفيد"دخن بنهم العاشقين والمسحوقين والملعون أهاليهم، جرب أن تكون فلسطينيا مرة.
يصعب عليّ اتخاذ قرار بشأنك،فما ضرّك لو جئت الآن،أو عانقتني الآن،أوتخفّ الأرض ويرتفع وزن الماء.!

لماذا علينا التّفكير مليًا في فكرة العيش أو اللاعيش،لماذا نبيح الوقت في معالجة تجاعيد لم تحفر بعد،.؟!

يستهويني فعل الأشياء بجرأة إلا الرّقيع منها،فتعال لا ننتظر قهقهة الوقت الخليعة كلّما هبط الليل بثقله ونحن لسنا معًا.

لا يمكن لأحد أن يعيش قدرَ إرادة دون رغبة،
ما نسيت أن أخبرك،بعد منتصف الليل،حين نام الجيران وأفاق البوم،أحسستُ بالاحتقان والتّشوش،لم أكن أعرف أن رجلًا مثلك لن يكون عابرًا في حياتي،حاولتُ تخيّل الحياة معك،والتّنازلات الّتي عليّ تقديمها كي أخرج من اضطرابي كلّما أقنعت نفسي أنك الأجدر.

أظلّ مؤرقةً لوقتٍ طويلٍ أخمّن كوابيسًا تتخلّلها فرشاة أسنان حديديّة تنغرز في عنقي حتّى المنتهى،ويد تأتي من خلف الضّباب كالكلّاب تعلّقني من خاصرتي.

أشعر بالأسى حتى النخاع وأنا أفكر بما كانت عليه حياتي لو كنتُ معك،

بعد منتصف الليل،وبعد أن أتخلّص من الأشباح ذوي اللّحى الشّعث.
وقتئذ تذكر ،كم تمنيتُ الاستغراق في النوم بين ذراعيك،وكم وددتُ لو أزرع أحلامي بين عشب غاباتك،لأقول لك،لك وحدك"خبّئني هنا،هنا،لا شيء لي سواك،ولتنبت لي ألف روح بين أصابعك."

السبت، 31 مايو، 2014

في البال



في البال،


أن نركض تحت المطر بأحذيتنا البلاستيكية القديمة، وأن نُغرِق في ذاك الوحل حقائبنا المدرسيّة،ثم نكمل طريقنا إلى جبل الحنّية كي نشرب من ماء الضحضاح قبل أن تخرج الغولة من كهفها،أخبرتني أمي أنهم أطلقوا على الجبل اسم الحنيّة نسبة للغولة المقيمة في الكهف،تمنيت لقاءها،هربت وتسلّقت ظهر الكهف لعلها تخرج من وكرها لترعبني فلا أعود إلى الجبل،خانني حدسي ولم التقها،كانت امرأة وحيدة نحيلة،تخرج من المغارة بثوبها الأسود الطويل،صامتة،تضمّ ذراعيها إلى صدرها كمن تضمّ طفلها الوحيد،تخبّئه عن لعاب الضّبع المتربّص بجهال الجبل.



شبحها لا يفارقني،صمتها البارد كمقبرة ليلة عيد،على فكرة،أذكر آخر رغيف فطير أكلته في مقبرة كنت آنذاك في التاسعة من عمري وكانت امرأة ضخمة أرخت أردافها عند شاهدة قبر،حين جلست ظننتها ستهدم القبر بمؤخرتها،أمسكت سبحتها الطويلة ذات حبات ملوّنة تصلح لعقد يليق بفستاني وراحت تسبّح للرّب دمعًا،ناحت طويلًا وأنا أراقبها عن كثب، حين تعبت، شهقت ثم أرخت عنقها حتّى تدلّى إلى الأمام قليلًا، ظننتها ماتت،لم تمت، لحظات ثم عادت إلى الحياة وفتحت الكيس الأسود الكبير،أخرجت منه الفطير وكعك العيد،كأن البكاء والنواح ملح الحلوى.



عدني إن مررت بقبري،مرّ بحلوى ،وسكاكر ملوّنة، واجعل قربه أرجوحة للأطفال، كلّما مرّوا هازئين بالموت أغاظوه فتمرجحوا،تقول جدّتي إن الفطائر تذهب سيّئات الموتى،وتكسبنا الحسنة، لا تنسَ الفطائر، فأنا أحبها.


































الجمعة، 30 مايو، 2014

خذني للقهوجي واتركني هناك،







خذني للقهوجي واتركني هناك، سوف أحتسي فناجين الغياب كلّها جرعة واحدة، فهذه الأبواب المتصدّعة لا تروقني،وذاكرة المكان لا تكفّ عن التّشدّق أمامي بأسماء القرويين الذين عبروا من هنا هاربين من الموت إلى موت، وهذا الشاطئ الّلعين لا ينفكّ يقهقه كلّما عثرت على أثر قدم لغريق،ما عدتُ أحب مقاهي الميناء،خذني لمقهى وسط مدينة غريبة،فنحن لا نتحدث إلى الغرباء،والمدن كثيرًا ما تشبهنا،لا تفضفض بذاكرتها للغريب. دعني أتذمّر مرة من العيش إلى الأربعين،وألعن وأشتم الفاشيين والساديين،وأحتفظ بكامل السّخط والتّململ،ما ضرّك لو تدحرج رأسي الآن فوق الطاولة أو فوق عشب الملعب الأخضر وسقط في سلّة المهملات التاريخيّة.؟!


نعم أنا مليئة بالخرافات والحماقات تلفّ كل تفاصيلي الصغيرات،وقوانين الطبيعة ونظرية الأبله نيوتن حول الجاذبيّة لا تعجبني،لا أؤمن إلا بالهبل وبفطرة عفويّة تدفعني لضمك وتقبيلك وسط الطريق ،نعم لا أعبأ بأعراف القبيلة ولا تعني لي شيئًا وصايا أمي العتيقة،


لابد أنك تظنني فقدت اتزاني،وليكن،ماذا يهمّك لو جننت حقًا.؟ألم أتهم بالجنون ونعتُّ بالحماقة في العديد من المرات السابقة، وكلّما وجدوا اصراري على قراراتي والاحتفاظ برفاقي .؟


لو سمحت،لا تتلو عليّ نظم الإنسانيّة،فلا أحد يدرك جوهرها الحقيقي سوى الحمقى وصعاليك الليل،آهٍ تذكّرت،لدي رغبة شديدة في زيارة إحدى الحانات واحتساء نبيذ أحمر ككرز أمي،والتدخين بنهم،بنهم،حتّى الموت.


ماذا لو مارسنا الحب كطفلين،ثم ماذا لو تأخرنا إلى ما بعد منتصف الليل،أتعود البلاد،وتلغى نكبتنا،أويعود الفدائي من الجبهة مغبّر الوجه رثّ الثياب يحمل إليّ الهدايا وذخيرة لحرب محتملة.؟


مرة،مرتان،صنعت لي القهوة،ما رأيك لو تعدها لي للمرة الأخيرة.


خذني للكهوجي، أو فلتحقن وريدي بفائض حضور.
بناء نسق فلسفيّ من خلال أنثروبولوجيا وتركيب المفكّك بعد التحليل في نصّ روائي ليس بالأمر السهل،وأن يقص علينا كاتب في روايته الأولى وبتقنيات عالية يشكّل الحالة ويفكّكها درجة درجة ،تلك هدية عظيمة،حيث من الصعب على من لم يتخصص في مجال الأمراض النفسية والعقلية أن يكتب بتلك الطريقة عن حالة مصاب بمتلازمة الشيزوفرانيا وعن لسان المصاب.

قراءة في مجموعة فتحي الضمور "أبعد من ذلك"



قراءة في مجموعة فتحي الضمور "أبعد من ذلك"

مرمر القاسم - فلسطين

 

القصة القصيرة جنس أدبيّ عريق وتليد في التراث العربي والإنساني. ومنذ وعى الإنسان ذاته ومنذ أن اكتشف قدراته على الابتكار الأدبي اختلق القصة، وأبدع الحكايات، وافترى الأحداث وأحكم نسجها، متفننًا في حوار الناس الذين صنعوها، واقعيين كانوا أم وهميين.

 

وقد تفاوت الناس في حذقهم لفن السرد وطرائق القص. ومن هنا كان لكل فرد سردياته، ونصيبها من الجذب أو الإملال، ومن الإيحاء أو المباشرة، ومن الإيجاز أو الإطناب،وقد كان للقص سلطان قوي على الإنسان، فهو يستهوي الناس في كافة الأعمار.

 

النص مثل  كائن حيّ له وجود وحياة اعتباريّة،كما وله ماهيته الّتي تعرّفه وتقدمه وتعبر عن سماته وخواصه ولأنه إبداع في الوجود الكتابيّ، من يفترض أن يختص بالتكثيف والاكتفاء،طاردًا ما يعلق به من حشو لاحاجة لها ولا دور لها في التعبير،ولا بأس في ابتكار تقنيات جديدة تعين الكاتب على السّرد.

مجموعة فتحي الضمور تلك اللّوحات  الناتجة عن كل ما خبره وشاهده من زاويته الخاصة، وزاد وخرج عن نطاق الاستعمال الشخصي إلى الإنتاج والحاجة إلى التّعبير الأدبي،تظهر لدى الكاتب دراية لغويّة في الدلالة والمدلول علت بموهبة فطريّة وأفكار إنسانيّة عظيمة.

العديد من النصوص الأدبيّة تبدو وكأنها تراكمت وترهّلت في قالب  ذي مساحة ضيّقة،إلا أن نصوص الضمور بدت  مساحتها نقديّة قادرة على استيعاب الفكرة ورأي الكاتب دون الخروج عن شروط الانتماء لجنس القصة أو تداخل أجناس أخرى في عملية السّرد ممثلًا بذلك نضج التّجربة وامتلاك الميسم الفنيّ الخاص للمؤلف.

امتلاء النصوص بالجمل النصيّة المنتقاة بعناية كشفت عن هواجس ورؤى الكاتب الفكريّة والاجتماعيّة نائياً بتحليله خارج المضمون الفنيّ،مبتعدًا عن التنظير الاجتماعيّ والمفاهيم على حد سواء.

هناك تناسب طرديّ وعكسيّ بين فكرة النص ومواد بناء النص،

مما أظهر في القصّة جماليّة من خلال مجموعة مسائل، كالإيقاع والشخصية القصصيّة الإشكاليّة، والحركة السرديّة في السياق الحواري،فهي ظاهرة أسلوبيّة يختلف التعويل عليها بين كاتب وآخر، وهي من أسباب الجذب في أية قصة تتوافر فيها، وكلما اختصر عدد المفردات المفضية للمعنى المكثف تجنب الكاتب كمية المخلفات بين  الاستهلاك والإنتاج.

لم يدعني الكاتب أتخلى عن التريث عند البنى الفنيّة للقصة ذات الطبيعة المرنة، أو بوقفة متأنية عند كل قصة للتحليل والتفكيك والإضاءة، نجد أن المؤلف يدرك تمامًا خطته ويرسم بوصلته بوضوح تام.

وبعد، فإن هذه المجموعة القصصيّة  قد تمثّل إضافة من الإضافات الأدبيّة في عالم القصة العربيّة، تكمل ما سبقَها من جهود أدباء وقاصين آخرين، وتصنع حلقة من حلقات تطوُّر القصة  الّتي راح كتابها يتزايدون، مما يرتب على النّقاد متابعته بروح من المسؤولية والجدية المتوخَّاة.

 

مجموعة "أبعد من ذلك" للكاتب فتحي الضمور الصادرة عن دار فضاءات عمّان الأردن من أجمل النصوص الأدبية الّتي تستوقفك في المنتصف تاركة لك فرصة تضع النهايات الّتي تعرفها أو مررتَ بها،والاجمل بعد أن تتابع القراءة تعتقلك دهشة النهاية الأنيقة الّتي لم تمر بها من قبل.

 

 


http://www.atheer.om/Article/Index/6512

الخميس، 29 مايو، 2014

حقيقة

الحقيقة أشياء لابد منها،الموسيقى الرطبة ضروريّة جدًا كي أمارس جنوني بهدوء،اغلاق الجوال لأسبوع آخر حاجة باتت ملحّة كرغبة الناعس بمتّكئ أيّ كان،
تعطيل ساعة الحائط لعام آخر،احراق جميع الملابس الّتي ارتديتها من أجلك ذات مواعيد، اتلاف أشرطة الأغاني العتيقة،الوقوف على رؤوس أصابعي بعد منتصف الليل كي أراقص الجدار البارد،قهوتي المنسيّة في وسط الطاولة،فنجاني المشروب نصفه.
يثير جنوني صوت الحفر الذي يحدثه جاري في جدار منزله،تراه سيعلّق صورة لغائب أم لحبيبة مماحكة بزوجته البشعة،ألم يخبرونا بأن تعليق صور الميتين حرام،فلماذا يكثر العرب من الصور المعلقة وهل صور الأحياء حلال.؟
نسيت أن أخبرك،
قررت رسم وجهك على الجدار خلف سريري الحديديّ ووشم عنقي بمذاق آخر قبلة،وبالمناسبة ،ما رأيك لو أعنتني على اختيار جملة أطلب أن تنحت على شاهدة قبري،على أن تحوي الجملة حروف اسمك كاملة،فكما شهدت أن لا إله إلا الله وأن محمدًأ عبده ورسوله،أشهد أن لا حبيب لي إلاك وأن لا أحد يحتمل جنوني غيرك،ولم يحبني رجل كما أحببتني أنت.
هنالك من يثرثر خلف أذني،محدثًا ضجّة كبيرة،لا أفهم منه شيئًا،ومما يزعجني جدًا أنني لم أتمكن من التقاط اسمه ولم أفهم ما يريده مني،عزائي الوحيد الآن أنه يذكرني بجرائمك،يتلوها عليّ بملل،يعيد الجملة خمسين مرة دون مبالغة،إلا أنني لا أحفظ منها شيئًا.
تذكّر،
التّقبيل وجهًا لوجه،يجب أن يكون بعينين مفتوحتين،مثل أي مهمة يلزمها جرأة وشجاعة عالية،كي نلتقط فجور النظرة في لحظتها الحاسمة،لحظة ترغمنا على التّمرد والخروج عن طور المألوف،ألم تقل لي ذات مرة"لا تغمضي عينيك عند تقبيلي"،حدّق فيّ مباشرة كقاتل شجاع ومقتول لا يهاب الموت.
دعنا من الثرثرة الآن،معي آخر قطعة شكولاتة.
طلبت منك قتلي،فما الذي يمنعك ولماذا تأخرت حتّى الآن.؟!!
اشتقت لك.



https://www.youtube.com/watch?v=RY3xZi93eZU&list=PLb5TDVWqtdWlEW7AZXNBL3U1PygHC-1-C&index=4

الأربعاء، 28 مايو، 2014

ما عاد حبي لك سرًا

ما عاد حبي لك سرًّا،ولابد أنك تلعن الساعة الّتي دثّرتني فيها بأغطية ورقيّة ،ما الذي جعلك تحتفظ بالصور وتنقل كلماتي،هذا أكثر مما أتوقعه وأكثر مما يكفي لأعدّ عند المساء حقيبة المغادرة.
أتذكر،حين تلعثم السهر بشيطنة تراخت على فمك لتقول شيئًا جميلًا،حين انكمش قلبي على بعضه،على حبك،كضحكة تدلّت بين طفلين..
لا عرق،لا سعف،يبدو صحيحًا لم تعد تحبني،

أفضل هذه الإغماءات المتكرّرة على أن تقول لي بتكشيرة عبارات منكلّفة،كنذالة الموت.
إنها النكبة الثانية لهذه الليلة فتعال نلعب الدامة معًا،

قل لي،

هل حشوت بندقيّتك بخيبات تتّسق تمامًا مع صكّ إرسالي إلى الجحيم.؟

إنني أنتظر رصاصك بفارغ الأمل وبكامل أناقة الحب،وإنني أدفعك،هلّا فعلت،فلن أبعثَ من الموت.!


كل أسفل ابتداء وجانبه خاصرة،ولهذا الوطن أربع خواصر اثنتان باركهما سايكس وبيكو والثانيتان الأخريان باركهما البابا.

قدّس الرّب سرّ الشيطنية.




كل شيء يستهلك فوق العادة يفقد قيمته وكذلك حدث مع الكوفية حتى صارت والممسحة سواء.







ماذا يعني وطن الرموز سوى قطعة شطرنج إذا مات الجند وكش الملك
بقيت قطعة ﻻ قيمة لها.
الوطن الحقيقي مكحلة وامرأة جميلة ،فارس وِسيف الوطن يا عالم شعب بأكمله،لم يكن شخوصا تتبدل ولا هو لباس للمناسبات والأمسيات.




قد أكون أسخف مخلوقة على وجه هذه الأرض،لكنني قلت لن أتغير،أموت ولن أتغير،
أيها العالم كم أتمنى أن تصبح بدوني.


كنتَ لي،كنتُ لك،كان يمكنني الارتباط معك بعلاقة مفخخة بمفاجآت تسير على نحو يليق بصعلوكة مثلي كرقصة فلامينكو،لم تكن تضايقني الوشوم في جسدك ولا أثر الرصاص الطائش عليه،ولا حروف عشيقاتك المبعثرة في كافة أنحاء جسدك الموبوء بعطر رخيص،وكنتُ على علم بسخط التوجيهات وتقويض علاقتنا.

وكنتُ متأكدة هذه المرة من أنني لن أعود لمعرفة شيء عنك،وكما في المرات السابقة عقدت النيّة الحاسمة،وأقسمتُ بعمر رفيقتي المرحومة وبعمر جدتي وكبير الحمقى،حسمت أمري وجمعت أمتعتي ثم خرجت للبحث عنك.




أتعرف،

رغبتي بك كرغبة المدمن ،ملحّة كحاجة مريض يعاني ألمًا شديدًا في ضرسه،تصوّر كذلك حاجتي بك الآن.

الاثنين، 26 مايو، 2014

على فكرة،
استخدام القوة الــــ الجسدية أو البدنية  physically للتأديب والتهذيب لها دور هام في حياة أطفالنا إلى جانب القوة الكلاميّة،ومن يدّعي غير ذلك يتوجب عليه الالتحاق فورًا بدورة لإعادة تأهيله شخصيًا كي يتمكن من تربية أطفاله.

"مبحبش" التّبجح،والتأديب بهذه الأساليب لا يعد رجعيًا ولا تحجرًّا،وأولئك  الذين يرفضون هذه الطرق سوف يصلون إلى مرحلة  مع أولادهم يبولون عليهم في الطريق.

مخي عتيق

كل أسفل ابتداء وجانبه خاصرة،ولهذا الوطن أربع خواصر اثنتان باركهما سايكس وبيكو والثانيتان الأخريان باركهما البابا.

قدّس الرّب سرّ الشيطنية.

قال موقف قال.














العربي حين يقرأ الخبر يفعل ما تفعله المرأة إذا شاهدت رجلا وامرأة،أو سمعت جلبة في بيت الجار،للوهلة الأولى والمؤكدة لديها كقناعة أن ذاك الرجل على علاقة غير شرعية بالمرأة وذاك الجار يضرب زوجته.


قال موقف قال.
وش جاب الغراب لإمه!!سﻻمة قيمته الغراب ﻷني بحبه.
بالمناسبة حيث وقف"البابا" وحيث ترك لمسته سوف نجد مغفلين وأغبياء حولوا المكان لمقدس وبالتالي نشكر الله صار الجدار الصهيوني مقدس.
بركاتك يا فيفي عبدو

الأحد، 25 مايو، 2014



دلني على شيء في هذه الدنيا لا يميت.؟




مشربية فاخرة للقهوة،والعصافير كما دوما أفاقت قبل مجيء الفجر،الكل نائم وسائق التاكسي فظ الذوق كريه السمع يستمع بصوت عال لأغنية بكائية "مخاوي الليل بغيابك مخاوي الليل"
مدينة تشبه قسوة شهوته المملوحة،ومشاكساته المؤلمة ،
وأمي في الفراش نائمة.




يا أنت،
ممكن تنزل للجهاد في ثورة فاجرة يقوم بها أفراد من شياطيني وتشعلها كلما هدأت غواية خبيثة تحرضني على تقبيلك؟




أسوأ ما في الأماكن حين تعود إليها بمفردك،تجدها قد حفظت للغائب مقعده. والقهوة ليست أقل منها لؤما،إذ مع كل رشفة تشرق بنكهته.










الوطن هو أن أجدك حيث أكون وأن أكون حيث أوجدت لي وطنا من خروب.




في مقهى أريحا كلّ شيء على مقاس اشتياقي وعلى ما يروم ذاكرة اللقاءات، إلا مسطبة الطاولة الزجاجية،لا أحبها،فهي لا تحفظ أثر السجائر المنسيّة،

لستَ هنا،وهذي المدينة أقسمت أن تشنق روحي،وأن تعلّقني ما بين الجبال والجبال،وكلّ ذاك ما همّني وما أرجف نبضي كما فعلت لعنتها،

هل تعرف أبعد درجات الرّعب.؟
إلى هناك اشتقت إليك.

نكبر كما كل الأشياء هبوطًا إلا الحزن يكبر عمقًا واتساعًا ،

هل تعرف معنى السير على حافة أشدّ درجات الخطورة .؟
إلى هناك،حين أصل أحبك.










لم يكمل الفجر تنهيدة الصباح حتى ضاع الحنين الغائر تحت أزيز عجلات السيارات المسرعة نحو كل الاتجاهات الّتي لا أعرفها، يشبه ضجيج غيابك المزمن،اطفال يلعبون الكرة مستغلين لطافة الجو،على خجل تحلق العصافير شقوة وطائر السنونو يغرد حزنا على فرخه الذي سرق من عشه ليلة أمس،
فلاح يحرث قصيدة الزرع ويودّع عامًا أزهق عرقه وراع يقلّد مشية الغنم،
تعوّدت أن أرسم وجوه الغائبين بقلم رصاص برّاق ثم أحدّد التّجاعيد بقلم كحلة وأفرّده في اتجاه علو.
في الصباح،ضعني على حافة الانفلات أو اتركني في ذات المكان الذي شكّلتني فيه.
وكنت ذات يوم هنا،










الكرم أن تقدّم إليك وجبة أليق مع الجميع أو قبلهم،أما ما يجيء بعد انتهاء العشاء سيان بينه وبين ما تلقيه الكلاب للكلاب،فلا تأكليه،إنما الكرائم لا يأكلن إلا وجبات أولى.